اخفاء الاعلان
hide ads

 

في اولى مبارياته حامل اللقب الجزائر يسقط في فخ التعادل امام سيراليون


خيب منتخب الجزائر آمال عشاقه، بعدما سقط في فخ التعادل السلبي، في مباراته الأولى بنهائيات كأس أمم أفريقيا، ضد منتخب سيراليون.

0 seconds of 0 secondsVolume 0%


وأصبح رصيد المحاربين، نقطة واحدة، بالتساوي مع منتخب سيراليون، في انتظار المباراة الثانية للمجموعة الخامسة، التي ستجمع بين غينيا الاستوائية، ومنتخب كوت ديفوار غدا.


الشوط الأول كان مغايرا للتوقعات، وشهد أفضلية سيراليونية، حيث نجح لاعبوها في تطبيق طريقة لعبهم، مستغلين تراجع لاعبي منتخب الجزائر للخلف، واعتمادهم على الكرات الطويلة.


وكاد سليماني، أن يفتتح باب التسجيل في الدقيقة 3، إثر تلقيه تمريرة في العمق من زميله محرز، قبل أن يراوغ الحارس ويسدد كرة استقرت بالشباك الخارجية.


رد فعل منتخب سيراليون لم يتأخر كثيرا، عبر الحاج كامارا، الذي تلقى تمريرة دقيقة من بوندو داخل المنطقة وسدد كرة قوية مرت بجانب القائم.


واصل لاعبو المنتخب السيراليوني حملاتهم الهجومية، وكانوا الأقرب للتقدم بالنتيجة، خاصة في الدقيقة 23، عندما نفذ كامارا مخالفة لتصل الكرة إلى بانقورا، الذي ارتقى فوق الجميع، لكن رأسيته مرت جانبت القائم.

وفي الدقيقة 31، قاد توراي هجوما مرتدا سريعا، حيث راوغ بدران، ثم سدد كرة قوية صدها الحارس مبولحي ببراعة.


واستعاد المحاربون زمام السيطرة في الشوط الثاني، وفرضوا ضغطا شديدا على مرمى منتخب سيراليون، بغية تسجيل هدف السبق.


وفي الدقيقة 52، مرر سليماني لمحرز، قبل أن يمنح الأخير تمريرة في العمق لبراهيمي، الذي انفرد بالحارس، لكن الأخير حول الكرة لركنية.


وبالدقيقة 60، استقبل محرز كرة من وسط الملعب، قبل أن يحول الكرة إلى براهيمي على الجهة اليسرى، حيث راوغ أحد المدافعين وسدد كرة استقرت بين أحضان الحارس.


أخطر فرصة في المباراة، جاءت في الدقيقة 68، حيث توغل بلايلي على الجناح، ومرر كرة خلفية لبونجاح، لكن الحارس قطع الكرة، لتصل إلى بن دبكة الذي كان أمام شباك شاغرة لكن المدافع كولكير حول تسديدته إلى الركنية.


تواصل المد الهجومي للمحاربين، وكاد محرز أن يزور الشباك في الدقيقة 80، حيث تلقى تمريرة من بونجاح، قبل أن يروض الكرة باليسرى، ويطلق قذيفة باليمنى حولها الحارس إلى الركنية.

ظهر المنتخب الجزائري، بوجه شاحب للغاية في الشوط الأول من مباراته أمام سيراليون، بالجولة الأولى للمجموعة الخامسة، من نهائيات كأس أمم أفريقيا بالكاميرون.

وقدم المحاربون واحدا من أسوأ أشواطه في عهد المدرب جمال بلماضي، ما أربك حسابات الأخير، الذي بدا عاجزا أمام المستوى المميز للاعبي سيراليون.

وبين شوطي المباراة، تأخر المدرب جمال بلماضي في الدخول إلى غرف تغيير الملابس، حيث فضّل البقاء على مقاعد البدلاء، إلى جانب مساعده بوراس، لإيجاد حلول ناجعة في الشوط الثاني.

ويعاني منتخب الجزائر من عدة غيابات في التشكيل الأساسي، حيث حرمته العقوبة من خدمات إسماعيل بن ناصر، متوسط ميدان نادي ميلان، فيما غاب رامز زروقي وآدم وناس، بسبب المرض.