اخفاء الاعلان
hide ads

 

انجلترا تأثر من المانيا وتتأهل الى ربع نهائي يورو 2020 .... وهاري كين يعادل رقم روني


نجح منتخب إنجلترا في عبور عقبة ألمانيا، بعدما حقق فوزًا ثمينًا (2-0)، اليوم الثلاثاء، في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب ويمبلي ضمن منافسات ثمن نهائي بطولة يورو 2020.


ثنائية المنتخب الإنجليزي جاءت عن طريق رحيم سترلينج وهاري كين في الدقيقتين 75 و86، ليتأهل رجال المدرب جاريث ساوثجيت لدور الثمانية، في انتظار الفائز من مباراة أوكرانيا ضد السويد.


وبذلك ثأرت إنجلترا من الخسارة التاريخية 1-4 أمام ألمانيا في ثمن نهائي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.


وخسرت إنجلترا أمام ألمانيا في آخر 3 مواجهات في أدوار خروج المغلوب في بطولة كبرى في 1990 و1996 و2010.


وبعد مرور ربع ساعة على بداية المباراة، ظهرت خطورة المنتخب الإنجليزي لأول مرة، من تسديدة صاروخية أطلقها سترلينج من مسافة بعيدة، لكن نوير كان لها بالمرصاد.


وقابل ماجواير عرضية من ركنية داخل منطقة جزاء ألمانيا، بضربة رأسية ضعيفة استقرت بين أحضان نوير.


وتواصلت هجمات الأسود الثلاثة على المرمى الألماني، حيث ارتقى ماجوير لعرضية أخرى داخل منطقة الجزاء، ليقابلها بضربة رأسية قوية علت العارضة.

وحرم بيكفورد، المنتخب الألماني من فرصة هدف محقق، بعدما منع تسديدة فيرنر المنفرد من الدخول إلى شباكه بإنقاذ رائع.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، أهدر هاري كين، فرصة هدف محقق للإنجليز بعدما فشل في ترويض الكرة بالقرب من المرمى، ليذهب الفريقان للاستراحة بالتعادل سلبيًا.


المنتخب الألماني بدأ الشوط الثاني بصورة مغايرة، حتى كاد هافيرتز أن يصطاد شباك بيكفورد مبكرًا بتصويبة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء، لكن الحارس الإنجليزي حولها ببراعة إلى ركنية.

وهدأت المباراة في الدقائق التالية، حتى تمكن الإنجليز من التقدم بهدف من عرضية أرضية أرسلها لوك شاو نحو سترلينج، الذي أودعها الشباك بلمسة مباشرة.



وبعد الهدف بدقائق معدودة، كادت ألمانيا أن تدرك التعادل بسرعة بالغة، بعدما انفرد مولر بحارس إنجلترا، لكنه سدد الكرة بغرابة بجوار القائم الأيمن.

وقبل نهاية الوقت الأصلي بـ 4 دقائق فقط، أطلق هاري كين رصاصة الرحمة على الألمان، بعدما عزز تقدم الأسود الثلاثة بالهدف الثاني من ضربة رأسية، بعد عرضية متقنة من البديل جريليش.

وكثف لاعبو المانشافت، هجماتهم على المرمى الإنجليزي في الدقائق المتبقية، لكنها كانت بلا جدوى، لتنتهي المباراة بفوز رفاق سترلينج بهدفين دون رد.



في الشوط الثاني، كان لا بد من إجراء التغييرات، لكن ساوثجيت بدا صبورا أكثر من اللازم، حتى أقدم أخيرا على إشراك جاك جريليش بدلا من ساكا، مع انتقال سترلينج إلى الجناح الأيمن، وهو ما أثمر عنه حصول الظهير الأيسر شاو، على حرية أكبر في التقدم للأمام، في وقت شغل فيه جريليش دفاع ألمانيا بتحركاته المزعجة.
 
الهدفان جاءا من الناحية اليسرى، الأول من صناعة شاو، والثاني من صناعة جريليش، لكن الإنجليز كادوا يدفعون الثمن غاليا، عندما تقدم كثيرا للمواقع الأمامية بعد الهدف الأول، بهدف قتل المباراة تماما، بيد أن الألماني مولر، لم يحسن التعامل مع انفراده بالحارس جوردان بيكفورد.
 
في الناحية المقابلة، لجأ لوف إلى طريقة اللعب ذاتها 3-4-3، حيث تكون الخط الخلفي من أنتونيو روديجر وماتياس جينتر وتوماس هوملز، ووقف على طرفي الملعب كل من جوشوا كيميش وروبن جوسينس، وتمركز الثنائي توني كروس وليون جوريتسكا في وسط الملعب، بينما تحرك كاي هافيرتز وتوماس مولر، حول المهاجم تيمو فيرنر.
 
كان المنتخب الألماني، الطرف الأفضل والأكثر خطورة في الشوط الأول، مع مجموعة من الفرص الخطيرة التي كان أبرزها لفيرنر، لكنه افتقد للفاعلية من الطرفين، مع غياب انطلاقات كيميش وجوسينس.
 
فيرنر تحرك كثيرا وبدرجة أقل جاء بعده هافيرتز، لكن مولر لم يكن فعالا بالدرجة الكافية، ونضيف إلى ذلك عدم وجود التمويل المطلوب من كروس، فتأخر لوف في إجراء تبديلاته التي دخل على إثرها سيرجي جنابري وليروي ساني، لكن بعدما أغلق الإنجليز المساحات على الطرفين.



كسر هاري كين قائد المنتخب الإنجليزي، صيامه عن التسجيل في بطولة كأس أوروبا 2020، بعدما هز شباك المنتخب الألماني (2-0)، مساء الثلاثاء، في الدور ثمن النهائي.


 
وتمكن كين الذي صام عن التسجيل في أول 3 مباريات لمنتخب بلاده بالبطولة، من تسجيل هدف المباراة الثاني، بعد متابعة رأسية متقنة لعرضية قصيرة من البديل جاك جريليش.


ووفقا لما ذكرته شبكة إحصائيات "أوبتا"، عادل كين رقم واين روني في عدد الأهداف المسجلة من قبل لاعب إنجليزي في البطولات الكبرى (كأس العالم وكأس أوروبا)، برصيد 7 أهداف، ووحدهما جاري لينيكر (10) وآلان شيرر (9)، سجلا أهدافا أكثر في هاتين المناسبتين.



وأضافت "أوبتا"، أن كين سجل 30 هدفا للمنتخب الإنجليزي، تحت لواء المدرب جاريث ساوثجيت، ووحده لينيكر سجل أهدافا أكثر مع إنجلترا، تحت قيادة مدرب واحد (35 هدفا تحت لواء بوبي روبسون).